اتفاقية تعاون بين جامعة الحسين بن طلال والجمعية الملكية للتوعية الصحية.

 

وقعّت في جامعة الحسين بن طلال إتفاقية تعاون لرفع وتعزيز الوعي الصحي لدى طلبة الجامعة، بالشراكة مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

وقّع الإتفاقية الأستاذ الدكتور عاطف الخرابشة رئيس جامعة الحسين بن طلال، وعن الجمعية الملكية للتوعية الصحية مديرها العام ديما جويحان، وبحضور الدكتورة حنان صالح عميد كلية الأميرة عائشة للتمريض والعلوم الصحية بجامعة الحسين بن طلال.

في بداية اللقاء شكر رئيس جامعة الحسين بن طلال الأستاذ الدكتور عاطف الخرابشة  الجمعية لدعمها المستمر للأنشطة الطلابية التفاعلية التي لها دور ريادي في نشر التوعية الصحية بين الطلبة.

وبيّن الدكتور الخرابشة أن المذكرة تهدف إلى توعية الطلبة بالقضايا الصحية المتعلقة بفئة الشباب ومنها: الوقاية من الأمراض المزمنة، الصحة الإنجابية، التدخين، العنف، وتعزيز دورهم في العملية التعليمية التشاركية في مجال الصحة، وتدريبهم على كيفية تقديم التثقيف الصحي لأقرانهم وبناء قدراتهم لقيادة الأنشطة والمبادرات الصحية، للإرتقاء بصحة المجتمع، وإيماناً من جامعة الحسين بن طلال بأهمية العمل التطوعي وقدرة الشباب على إحداث التغيير في المجتمع الاردني وتطبيقاً لرسالتها الداعية للتميّز في التعليم الجامعي، والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

وقال الدكتور الخرابشة إن الجمعية الملكية للتوعية الصحية ستدعم تنفيذ مجموعة نشاطات خلال الأعوام الأكاديمية القادمة بمشاركة عدد من أعضاء الهيئة التدريسية، والذين سيتم تدريبهم على تدريب المدربين لاستخدام الطرق التعليمية التفاعلية والتي ستتناول مواضيع: التغذية الصحية والسمنة، ومرض السكري، والصحة الانجابية وتنظيم الاسرة، وتغييرات المراهقة، والصحة النفسية، ومرض السرطان، والنوع الاجتماعي، والامومة الآمنة، والتدخين، والاستعداد للزواج، كما ستقوم الجمعية بدعم الكلية من خلال عقد سلسلة دورات تدريبية تفاعلية لعدد من أعضاء هيئة التدريس في الكلية لإعدادهم وتمكينهم من مواضيعها لنقلها لطلبة الجامعة لغايات تعريفهم بأهم القضايا الصحية المختلفة ودورهم في المحافظة على صحتهم وصحة أفراد عائلاتهم ومجتمعهم.

من جهتها عبرت المدير العام للجمعية الملكية للتوعية الصحية ديما جويحان عن سعادتها لتوقيع المذكرة مع جامعة الحسن بن طلال مثمنةً دورها وجهودها في دعم ومساندة نشاطات وأهداف الجمعية لنشر الوعي الصحي حول مواضيع ذات أولوية بالنسبة للشباب، وأكدت أن أهم ما يميز هذه المواد التدريبية كونها تفاعلية وغير تقليدية مبنية على تمكين الطلبة بعدة مهارات قيادية وحياتيه تساعدهم في تثقيف أقرانهم وتنفيذ مبادرات صحية.

واشارات جويحان الى أن الجمعية تسعى الى تعزيز هذا التعاون مستقبلاً مع الكلية في استقطاب طلبة للمشاركة كمتطوعين في تقديم التثقيف الصحي من خلال برامج الجمعية المختلفة، ويشار الى أن الجمعية الملكية للتوعية الصحية تأسست في عام 2005 وهي إحدى مبادرات جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة، لزيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي من اتباع سلوكيات صحية، وتقوم الجمعية بتنفيذ برامج تنموية لتلبية احتياجات المجتمع المحلي والتي تتماشى والأولويات الصحية الوطنية من أبرزها برنامج الاعتماد الوطني للمدارس الصحية وبرنامج فكر أولا والمطبخ الإنتاجي وعيادة المجتمع الصحي وشباب من أجل الصحة وغيرها من البرامج التي تعمل ترسيخ مبادئ الصحة الوقائية وإرساء قواعد مجتمع أردني صحي وآمن.

من جهتها قالت الدكتورة حنان صالح عميد كلية الأميرة عائشة بنت الحسين للتمريض والعلوم الصحية بجامعة الحسين بن طلال أنه وبموجب اتفاقية التعاون ستقوم الجمعية الملكية للتوعية الصحية بالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان بدعم جهود كلية التمريض لغايات تعزيز الوعي الصحي لدى طلاب الجامعة، وبناء قدرات الطالب لقيادة الأنشطة والمبادرات ذات الصلة بالصحة والقيام بانشطة تفاعلية من خلال مساندة الجامعة في المساقات الصحية المطروحة وذات الصلة كمساق (صحة الفرد والاسرة والمجتمع)، كما ان الجمعية الملكية للتوعية الصحية ستقوم بمساندة ودعم تنفيذ محاضرات توعوية ونشاطات لطلبة الجامعة من خلال كلية التمريض في مواضيع صحية .

النشرة الإخبارية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للحصول على آخر الأخبار والأحداث الخاصة والأنشطة المرتبطة مباشرة بصندوق الوارد الخاص بك.