Jordan is the oldest home of huge building
أعلن مدير عام دائرة الاثار العامة في وزارة السياحة والآثار الدكتور فادي بلعاوي عن اكتشاف أثري عمره 9 آلاف عام، وذلك بعد أن تمكن مجموعة من العلماء في مشروع بحثي ضم  الدكتور محمد الطراونة من كلية السياحة والآثار بجامعة الحسين بن طلال، والدكتور وائل أبو عزيزة من المعهد الفرنسي للشرق الأدنى Ifpo من اكتشاف تماثيل بأشكال رؤوس إنسان مرفقة بمجموعة من المتحجرات التي وضعت في نفس المكان من قبل أشخاص ضمن نشاط مرتبط بعمليه الصيد في البادية الشرقيه. 
وفي كلمته قال رئيس جامعة الحسين بن طلال الأستاذ الدكتور عاطف الخرابشة أن هذا الإنجاز الكبير جاء ثمرة لجهد استمر على مدار سنوات طويلة من قبل الفريق البحثي، والذي قدّم للبشرية معلومات هامة وأساسية، ستساهم في كتابة تاريخ الأردن خلال فترة عصور ما قبل التاريخ. 
وحيا الدكتور الخرابشة الجهود التشاركية الكبيرة للفريق البحثي  التي بذلوها رغم التحديات وصعوبة ظروف العمل الميداني وقساوتها، مضيفاً أن الإهتمام الكبير الذي يوليه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المفدى للعلم والعلماء كان الركيزة التي تم الإنطلاق منها والوصول إلى هذا الإكتشاف الكبير. 
من جهته أكد الأستاذ الدكتور محمد بركات الطراونة من كلية السياحة والآثار بجامعة الحسين بن طلال أن الأردن وبهذا الإكتشاف يعتبر البلد الوحيد بالعالم المتواجد به أكبر واقدم مجموعة متحجرات جمعت وتم ترتيبها بشكل طقوسي ديني. 
وأضاف الدكتور الطراونة أن مشروع البادية الجنوبية الشرقية هو مشروع بحث علمي مشترك ما بين جامعة الحسين بن طلال، والمعهد الفرنسي للشرق الأدنى، وبالتعاون مع دائرة الآثار العامة، حيث بدأ العمل فيه منذ العام 2012 وتكلل بهذا الإكتشاف الكبير، كما أن المشروع أخذ بعداً عالمي بإشتراك باحثين وطلبة من عدة دول منها فرنسا، اسبانيا، ألمانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، بالاضافة الى الأردن، مستخدمين المعايير والتقنيات البحثية الحديثة. 
واشتمل المؤتمر الصحفي على كلمة لوزير السياحة والآثار الأستاذ نايف حميدي الفايز، والسفيرة الفرنسية في عمّان فيرونيك فولاند، وحضور سمو الأميرة دانا فراس، وجمع من رؤساء الجامعات الأردنية، وأصحاب المعالي والعطوفة والسعادة.
Newsletter
Enter your email address to get the latest news, special events, and activities directly related to your inbox.